آل روتشيلد العائلة اللتي تمتلك نصف ثروة العالم

آخر تحديث : الأحد 2 يوليو 2017 - 5:46 صباحًا
2017 07 02
2017 07 02
آل روتشيلد العائلة اللتي تمتلك نصف ثروة العالم

أنبياء المال والسندات، إنه من أقوى الألقاب اللتي تطلق على اغنى عائلة عرفها التاريخ المعاصر، وتمتلك لوحدها نصف ثروة العالم، أي بما يعادل يعادل خمسمائة تريليون دولار والتريليون هو مليون المليون. إنها عائلة (روثتشايلد) اليهودية، وهي من أصول ألمانية تملك (البنك الدولي) بالوراثة أباً عن جد، تتحكم فى سعر الذهب و البترول بالعالم، اليوم تخفض سعره، وغداً ترفعه بضغطة زر، والبنك الدولي هو الآمر الناهي للبنوك المركزية بالعالم، والذي تمتلكه عائلة (روثتشايلد). ويلقب المصرفيون هذه العائلة بلقب (موني ماستر) أو (أنبياء المال والسندات). وافراد العائلة يحبون الحروب كما تحب الأم إبنها لأنها تزيد من ثروتهم، و يخافون من السلام الذى يشكل لهم ركودا ماليا كبيرا ويعيش افراد العائلة بجزيرة مجهولة لا يعرفها إلا إقرب المقربين إليهم ، وكثير من الباحثين حاولوا الوصول لرأس هرم العائلة او كبيرها لكن بالنهاية يصلون الى طريق مسدود لكن هذا الغموض لم يمنع الصحفيين والباحثين وراء الأسرار عن الإستمرار في تتبع اسرار هذه العائلة، وتوصل بعضهم وفقا لما قاله موقع شارل ايوب الى بعض المعلومات عن العائلة، منها أن أقرب رئيس أمريكي لهم هو بوش الأب، وأن أكثر دولة تزعجهم حاليا هي (الصين). وتمتلك العائلة معظم بنوك العالم القوية و الوازنة وتمتلك محطة الـ(CNN) الأمريكية، كما تمتلك هوليود عبر ملكيتها للأقمار الصناعية، او حق شراء البث، بجانب امتلاكها لشركات الأدوية، وثلث الماء العذب بالكرة الأرضية برقم ثابت وليس عن نسبة متغيره. لأنهم على يقين أن المياه بانخفاض وتبخير وقريباً سيملكونه! ويعتبرون من قادة الماسونية  أو (المتنورين) الذين يتوسطون بين رؤساء الدول العظمى وذلك لامتلاكهم الورقة الرابحة ألا وهي ورقة الدولار، وهم من ربطوا سعر برميل النفط بالدولار وهم أيضا من يزودون وثائق (ويكيليكس). ولا يظهرون على الإعلام لأنه يستحيل الوصول إليهم، يلقبهم الأمريكيون بعائلة الغموض لأنهم فعلاً سر غامض لمصدر تدفق الأموال بالعالم . ومنإغناء رصيدكم بمعلومات عن عائلة (روثتشايلد) فيمكنكم قراءة كتاب (أحجار على رقعة الشطرنج) للكاتب الامريكى (ويليام غاي كار) و اللذي يتحدث فيه بشكل أكثر تفصيلا عن هذه العائلة الغامضة.

رابط مختصر
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)